mardi 15 septembre 2009

وينو احمد ابراهيم

ليوم تفرجت في احمد ابراهيم في فرانس 24 على الفايس بوك.ياخي حبيت نعمل طله على حضوره في الفايس بوك.لوجت لوجت شي لا حياة لمن تنادي سي احمد مرشح حركة التجديد للانتخابات الرئاسية يكاد يكون غايب تماما على صفحات الفايس بوك على عكس مرشح التجمع الي يكفي باش تكتب اسمو حتى تغطس في بحر المجموعات و الصفحات الي تحكي عليه. صحيح ثمه صنصره اما بلي يكون ما فهمتش علاش حركة التجديد ما تستغلش الفايس بوك باش تعوض التضيق الي تعاني منو في وسائل الاعلام (باستثناء الطريق الجديد صحيفة الحزب) و بكلنا نعرفو الدور الي لعبو الفايس بوك باش وصل اوباما للبيت الابيض مثلا

2 commentaires:

Sofiene Chourabi a dit…

شكرا صديقي على هذه التدوينة وعلى هذا النقد البناء. سنأخذ مقترحاتك بعين الحسبان.

Emna a dit…

Moi je recois souvent des messages sur facebook ou de events organisés par Attajdid.